اللهايات

الأطفال لديهم حاجة طبيعية للمص. وتلبي اللهايات رغباتهم وتلطف مشاعرهم. بعيداً عن ذلك، تساعد اللهايات الأطفال أيضاَ على تعلم التنفس الأنفي. عندما يبدأ الأطفال في الفطام والتحدث، يعمدون الي التنفس من خلال أفواههم. على خلاف الأنف، الفم غير قادر على تنقية أو ترطيب الهواء، مما يعني ان الغبار والعدوى يمكن ان تدخل الفم، لتصيب مناعة الأطفال مباشرة. لذا اللهايات تعزز التنفس الأنفي الطبيعي، مما يساعد على تقليل إحتمالية العدوى من خلال التنفس عن طريق الفم.

 
التنفس هو وظيفة الأنف

التنفس عن طريق الفم شيئ مميز للبشر. ولكن، على خلاف، الأنف، الفم غير مصمم بآليات لتنقية الغبار، التراب أو البكتيريا. لذا، اذا أصبح التنفس عن طريق الفم عادة مزمنة، يجف الفم، وقد تحدث مشاكل أخرى مثل عدوى الحلق. وعلى النقيض من ذلك، فإن التنفس الأنفي يبني مناعة قوية، ويقلل من وتيرة الاصابة بالزكام. لذا يحتاج الأطفال التدرب على التنفس من الأنف بإستخدام مصاصة.

الفرق بين التنفس الأنفي والتنفس عن طريق الفم

يوفر التنفس عن طريق الفم حماية أقل من البكتيريا والفيروسات. التنفس الأنفي يوظف الأهداب لإزالة المهيجات الخارجية، والمخاط الأنفي لتحييد الميكروبات. لذا، التنفس الأنفي يحافظ على المناعة.

 

التدرب على غلق الفم

يدل مص الطفل لإبهامه على ان قدرة المص اللا إرادية تختفي، و هي إنها تحاول ان تغلق فمها. ومع ذلك، يعمد الأطفال لفتح أفواههم عند بداية ظهور الأسنان والتحدث. ويحتاج الآباء الي التأكد ان التنفس عن طريق الفم لا يصبح عادة مزمنة. لهاية مطورة وتنموية يمكن ان تكون تدريب فعال يساعد على منع تحول التنفس عن طريق الفم الي عادة مزمنة.